وزير الداخلية لطفي براهم: تهديدات النواب مازالت موجودة، و الموقوفون على خلفية أعمال الشغب محسوبين على طرف سياسي

 قال وزير الداخلية لطفي براهم، اليوم الاثنين 29 جانفي 2018، إن التهديدات الارهابية التي تستهدف نوابا اصيلي ولاية القصرين مازالت قائمة، نافا توجيه اتهام الى اي طرف سياسي حول الاحداث الليلية الاخيرة.
وتابع الوزير، في تصريح إعلامي اليوم، عقب الاستماع  اليه صلب لجنة الامن  والدفاع بمجلس نواب الشعب، ان التهديدات بالقتل التي طالت عددا من اعضاء مجلس نواب الشعب، من تنظيمات ارهابية، مازالت موجودة، وانها تهدف الى توجيه اتهامات وخلق البلبلة بين الاحزاب السياسية. مشيرا الى ان هذه التنظيمات تعيش على انقاض الفوضى لتتغذى وتعيش، وفق تعبيره.
وحول حملة الايقافات التي رافقت التحركات الاحتجاجية المنددة بقانون ميزانية 2018 ، بداية الشهر، اكد وزير الداخلية، ان الايقافات كانت بناء على خلفية اعمال التخريب فقط. موضحا “ربما فيهم من هو محسوب على حزب أو آخر، ولكن هذا لا يعني أن وزارة الداخلية ستوجه الاتهام الى الاحزاب”.
وقال ” الفئات و المواقع اجتماعية التي كانت تنادي بالـ “تحريض”، معروفون لدى الجميع، هي محسوبة على طرف سياسي”. مشيرا الى أن االتعاطي الامني مع الموقوفين لا يتطرق الى انتماءاتهم الحزبية.

عن tunisiansecrets

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*