إيماءات جنسية وتعليقات مبتذلة لنساء تطيح بسياسيين كنديين بارزين

استقال سياسيان كنديان بارزان إثر اتهامات بسلوك مخل بالآداب في الوقت الذي يزداد فيه تأثير حركة (#MeToo) المناهضة للتحرش على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأعلن رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو الخميس أن وزير الرياضة وذوي الاحتياجات الخاصة كنت ههر (48 عاما)، استقال من منصبه، بينما تحقق الحكومة في مزاعم بشأن توجيه تعليقات غير لائقة لنساء.

وجاء الإعلان بعد استقالة باتريك براون من زعامة الحزب التقدمي المحافظ المعارض في أونتاريو.

واستقال براون الخميس إثر اتهامات بأنه قام بإيماءات جنسية غير مقبولة تجاه امرأتين.

ونفى براون بشدة هذه الاتهامات التي وردت مساء الأربعاء في تقرير لشبكة (CTV News).

وقال ترودو: “التحرش أيا كان نوعه غير مقبول ومن حق الكنديين العيش والعمل في مناخ خال من التحرش”. وأضاف “نؤمن أنه من الضروري أن ندعم النساء اللواتي يبحن بأمور، وهذا بالضبط ما ستفعله حكومتنا”.

وههر وبراون هما أشهر سياسيين يفقدان منصبيهما جراء مزاعم بفعل تصرفات مخلة بالآداب، منذ أن أطلق ضحايا التحرش الجنسي حملة (#MeToo) على مواقع التواصل الاجتماعي العام الماضي.

وانطلقت الحملة من الولايات المتحدة، وتسببت في إقصاء أو استقالة عدد من المشاهير في قطاع الترفيه والسياسة والإعلام، واكتسبت زخما في كندا في الأسابيع الأخيرة، وتأثر بها مدرب للفريق الوطني للجمباز، والمدير الفني لفرقة مسرحية بارزة في تورونتو.

واستقال جامي بيلي زعيم الحزب التقدمي المحافظ في نوفاسكوشيا يوم الأربعاء بعد أن توصل تحقيق إلى أنه انتهك سياسة عدم التحرش في مكان العمل.

عن tunisiansecrets

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*