عاجل ..هذه كافّة تفاصيل حاوية المتفجرات التي تمّ حجزها في ميناء رادس

 

اكد سفيان السليطي المتحدث باسم النيابة العمومية انه تم فتح تحقيق في المواد القابلة للتفجير التي تم حجزها في حاوية قادمة من الخارج من قبل الوحدات الديوانية بميناء رادس.

وقد تولت الوحدة الوطنية للبحث في جرائم الارهاب ملف القضية.

هذا وأفاد مصدر مطلع الصريح اون لاين ان التحقيقات ستشمل عديد الاطراف من بينها مدير مؤسسة اقتصادية كانت مكلفة بالحاوية.

وكان قد أكد رئيس مكتب الديوانة بميناء رادس العميد ادريس الغربي حجز حاوية صباح اليوم السبت 9 ديسمبر 2017، تحمل مواد صالحة لصنع المتفجرات والخراطيش.

وأضاف العميد ادريس الغربي، في تصريح لحقائق أون لاين، أن الحاوية قادمة من مرسيليا عن طريق مزوّد تركي لفائدة شركة تونسية خاصّة كانت تنوي تحويلها في ما بعد إلى الجزائر.

وأوضح الغربي، أن جلب مثل هذه “الشحنة الدافعة” عن طريق أي طرف غير الدولة أو التجار المرخص لهم بذلك يعتبر ممنوعا منعا باتا ومخالفا للقانون، لافتا إلى أن المواد الخطيرة المحجوزة كانت مخبأة داخل حقائب يد ضمن الحاوية المذكورة.

وعن الاجراءات المنتظر اتخاذها تجاه الجهة الجالبة لهذه الحاوية، أفاد محدثنا بأن الموضوغ مازال في طور المعاينة في انتظار الاستماع إلى وكيل الشركة المعنية ثم إحالة الملف على إدارة الأبحاث لاستكمال التحقيقات ثم تحويله إلى القضاء للبت فيه.

عن tunisiansecrets

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*