أسرار حاوية الأسلحة وإعترافات البلجيكي ، مهُوس بالأسلحة تدرّب عليها في أمريكا وهكذا إستقر بتونس

 

أفاد صاحب حاوية الأسلحة الحامل للجنسية البلجيكية “فيلب” في إعترافاته لدى الوحدة الوطنية لمكافحة الإرهاب التابعة لإدارة الحرس الوطني بالعوينة، بأنه تمكن من إستعمال الأسلحة النارية بمختلف أنواعها بحكم مهنته كصاحب عديد المغازات المعدة لبيع المجوهرات  بالقرب من الحدود البلجيكية الفرنسية نظرا لحساسية المنطقة كانت تشهد العديد من الإعتداءات من طرف المنحرفين على باعة المجوهرات.
وأضاف في إعترافاته أنه نظرا لتعرضه لهذه التهديدات دعاه أعوان الأمن هناك إلى التدرب على إستعمال مختلف أنواع الأسلحة حيث إلتحق بمدرسة للرماية ببلجيكا أين تعلم الرماية ومنها تحول لمواصلة تعلم الرماية بمؤسسة أمريكية وإنطلق في عملية التدريب ثم إقتنى مسدسا نوع
” قلوك ” بإعتبار أنه ذو فعالية يختلف عن المسدس الخاص بالتدريب وقد تحصل على رخصة من السلط الأمنية هناك وأصبح يتحوز على السلاح المذكور كما تحوز على عديد الأنواع من المسدسات إلى أن أصبح من المهوسين بإستعمال الأسلحة وممارسة الرماية.
وحسب أقواله،  فإن الأمر تواصل على حاله إلى أن قرر بين شهري سبتمبر وأوت 2015 الإستقرار بتونس خاصة وأنه خلال شهر جانفي من سنة 2015 إشترى يختا يحمل إسم” bon voyage ” من تونس و تولى تأمينه بمرفأ الحمامات أين تعرف خلال دعوة عشاء على كل من شريكه الفرنسي ألان وزوجته وقد ساعده في العديد من الأمور.
ونظرا إلى أنه كان ينوي الإستقرار بتونس وإحداث مشروع تصنيع المجوهرات المقلدة بمدينة نابل وقام بإكتراء منزل وذلك لتنفيذ ما كان يخطط له وخلال تلك المدة طلب من صديقه الفرنسي مساعدته على نقل الأغراض المؤمنة بيخته إلى منزله .
وخلال تلك الفترة تلقى رسالة إلكترونية من صديقته ببلجيكا أعلمته فيها بضرورة إيجاد مكان آخر لأغراضه المؤمنة بمنزلها والتي تتمثل في عدد من مخازن المسدسات وعبوات من الغاز المشل للحركة والعديد من الأغراض الشخصية الأخرى،  وعليه كلف ممثلا قانونيا بتكوين الملف القانوني الخاص لشركته الخاصة بصنع المجوهرات المقلدة إلا أنه لم يتمكن من تنفيذ المطلوب منه .

عن tunisiansecrets

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*