إتلاف وثائق من ملف إغتيال البراهمي ، التيار الشعبي يُطالب بفتح بحثٍ إداري وسماع الشاكين لتقديم بقيّة الوثائق

أكد حزب التيار الشعبي وعائلة  محمد البراهمي بخصوص مراسلة صادرة عن وزير الداخلية الحالي تعلقت بإتلاف وثائق إثبات جنائيمن طرف كل من لطفي بن جدو وعلي العريض، أن مؤسسة “القضاء معطلة ومعطبة في تعاطيها مع حقائق إغتيال البراهمي”، معتبران أنالوهن الشديد الذي يصيبها كلما تعلق الأمر بعلي العريض لا يمكن أن يؤسس للثقة في قضاء وطني مستقل وسيّد “.

وطالب  الطرفان وزير العدل وحقوق الإنسان بفتح بحث إداري بواسطة التفقدية العامة وسماع الشاكين لتقديم بقية الوثائق التي تدينطرف لطفي بن جدو بالإشتراك مع علي العريض في إرتكاب الجرائم الواردة بالشكاية في أقرب الآجال.

وإعتبرا أن وكالة الجمهورية ملتزمة بإتخاذ قرار في مضمون الشكاية بعد إتخاذ الإجراءات الخاصة بحالة كل من المشتكى بهما في الآجال العاديةوطبق القانون دون أن يمنع ذلك هيئة الدفاع من نشر الوثائق والمؤيدات لكشف عمق الإهمال المتعمد في التعاطي مع الملف.

وأعلم  الطرفان أنه عند سماع علي العريض من طرف حاكم التحقيق، شأنه شأن لطفي بن جدو، زعم أنه لم يكن على علم بوجود تهديداتقبل إغتيال البراهمي مذكران بأن النشريات اليومية حول الوضع الأمني التي توجه من وزارة الداخلية بعد إمضائها من طرف لطفي بن جدو إلى رئاسة الحكومة تسلم رأسا إلى الكتابة الخاصة لعلي العريض بوصفه رئيسا للحكومة آنذاك.

ولاحظا أن النشريات تضمنت إعلاما حول إحتمال إستهداف  البراهمي أرسل من وزير الداخلية إلى رئيس الحكومة في الفترة الفاصلةبين 12 و24 جويلية 2013 مما يثبت علمهما السابق بإحتمال الإستهداف.

عن tunisiansecrets

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*