الأمم المتحدة : “الهندي” غذاء المستقبل

حثت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (فاو) في تقرير نشرته أمس الخميس على موقعها الرسمي على الإنترنت، على التوعية بفوائد نبات التين الشوكي (الهندي) والذي أثبت فعاليته خلال أزمة الجفاف التي اجتاحت مؤخرا جنوب مدغشقر، حيث شكل هذا النوع من نبات الصبار مصدرا أساسيا لتغذية سكان المنطقة وإمدادهم بالماء، وأيضا بالعلف الخاص بالحيوانات.هافي في أمريكا الشمالية.

ويضيف التقرير الذي أورده موقع “فرانس 24” أنه وبالرغم من أن معظم أصناف الصبار تعد ضارة وغير صالحة للأكل، إلا أن “الصبير” هو من الأنواع التي لها فوائد لا تحصى، سيما في المجال الزراعي.
و”الهندي” المعروف بالتين الشوكي، يزرع في 26 دولة خارج موطنه الأصلي (المكسيك)، حيث تحمل ظروفا طبيعية قاسية لامتيازه بالصلابة والقدرة على الصمود.
وقد اعتمدت المنظمة الأممية في صياغة تقريرها الأخير، على إجماع عدد من الخبراء المختصين بهذا النوع القوي من النباتات، بهدف تقديم النصائح الكفيلة بمساعدة المزارعين وصناع السياسات على تبني استراتيجية فعالة فيما يخص استغلال الصبار.
ومثلا لا حصرا، يساهم الصبار في تونس في زيادة غلة محصول الشعير، وهو يعتبر ههنا عاملا محسنا للتربة، كما له دور في خفض توليد الميثان لدى المجترات، ما يسهم في خفض انبعاثات غازات تؤيدي إلى ظاهرة الاحتباس الحراري.
ويضيف تقرير منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (فاو) أن السر البيولوجي في نبات الصبار أو (التين الشوكي) هو عملية التركيب الضوئي الخاصة به، وهو أيض حامض المخلدات، الذي يسمح للنبات بسحب الماء خلال الليل.

عن tunisiansecrets

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*