حكم كرة القدم المتهم بـ”اللواط” يوضح تفاصيل ما حدث معه..

راج مؤخرا خبر مفاده إلقاء القبض على حكم كرة قدم سابق بالرابطة المحترفة الأولى ارتبطت به تهمة ممارسة “اللواط” .. و في إطار حق الرد راسل المعني بالأمر “الاخبارية” للرد و توضيح ما نشر حوله من أخبار, وفي ما يلي ما قاله المعني بالامر :
“نشكركم على اتاحة الفرصة لي للرد على ما اتهمت به و ما نسب لي بالرغم من المي و حزني العميقين نتيجة تناول عدد من وسائل الاعلام للموضوع بطريقة ابعد ما يكون عن الحرفية..فقد كان من الواجب التثبت من المعلومة قبل نشرها حتى و ان كان مصدرها ( موثوقا) .
اولا , لم تتم مداهمة منزلي من طرف اعوان الامن و لا من غيرهم .
وقد تم استدعائي من طرف اعوان امن مركز نهج كولونيا فور وصولي الى منزلي على الساعة 22h اذ انني كنت يومها باحد الشواطئ رفقة ثلاثة اصدقاء. و امتثلت و توجهت للمركز و تم ايقافي مباشرة بغرفة الايقاف لاكثر من ساعة دون اعلامي بما نسب لي . طالبت بمعرفة السبب فاعلموني بأنهم و في اطار التصدي لعمليات السرقة تم القبض على عدد 2 انفار و باستنطاقهم اقرو بانهم على معرفة بي و ان سبب قدومهم الى منزلي هو اقامة علاقة جنسية و انهم اتصلو بي هاتفيا و عبر شبكة التواصل الاجتماعي الفايسبوك.. صعقت و صدمت لما سمعت و تم استنطاقي بحضور محام ..و طبعا نفيت و رفضت ما نسب لي ..و بعرض النفرين امامي زادت صدمتي اذ كانا شاببن من نفس الحي الذي اقطنه و كانا صامتين . و اثناء المكافحة طالبت بمعاينة الاتصلات الهاتفية و الفايسبوكية فلم يتم ذلك لعدم وجودها … و باحالتي على انظار ممثل النيابة العمومية تمسكت بما ادليت به سابقا و طالبت بتسخير فنية معينة و وإحالتها الى الفرقة المختصة لاثبات وجود اتصالات هاتفية و فايسبوكية من عدمها ..
اصدرت النيابة بطاقة ايداع في حقي و طلبت احضار النفرين في حالة تقديم . اشير الي انه منذ ايقافي و الى حدود هذه الساعة لم تثبت ادانتي باي وسيلة علمية اذ انه لا وجود لاي اتصالات معهما مهما كانت طبيعتها . و بخصوص الحكم الذي صدر في حقي من طرف الدائرة السادسة جناحي و القاضي بسجني لمدة 3 اشهر اعتبره حكما قائما على الشك ليس إلا. فلو تبين وجود علاقة بيني و بين النفرين لتم القضاء بسجني لمدة ثلاث سنوات حسب الفصل 230 من المجلة الجنائية . و بطبيعة الحال نسير نحو استئناف هذا الحكم و هناك توجها نحو رفع قضية ضد النفرين للإدعاء بالباطل بالاضافة الى قضية ضد عوني امن بمركز الامن بنهج كولونيا و رئيس مركز نهج كولونيا من اجل القذف و الشتم العلني و من اجل التهديد بما يستوجب عقابا جنائيا . كما انني مصر على تتبع الزميل الحكم السابق ( ع ح ) الذي تحدث عن اعتناقي للمسيحية و هو ما لم يحدث و لا اعلم من اين له بهذه المعلومة التي يمكن ان تعرض حياتي للخطر.
هذا و اشير الى انه يمكنكم التثبت من هذه المعطيات من ملف القضية”..

عن tunisiansecrets

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*