بن حميدان يردّ على اتّهام كورشيد : إشاعة خيانتي للدولة من انتاج سياسيين ونواب مأجورين باعوا شرفهم المهني والشخصي

ردّ الوزير السابق سليم بن حميدان على اتّهام كاتب الدولة لأملاك الدولة والشؤون العقارية مبروك كورشيد بخيانة الدولة التونسية، قائلا أنّه بكل فخر و اِعتزاز يُعلن أنّه المسؤول التونسي الذي وفّر للدولة أرباحا تفوق قيمتها الـ 13 ألف مليار و هي حصيلة أموال المصادرة التي تمت تحت إشرافه المباشر خلال مرحلة حكم الترويكا وتتولى اليوم التصرف فيها لجنة خاصة بوزارة المالية تم بعثها خصيصا للغرض.

و كان كاتب الدولة لأملاك الدولة والشؤون العقارية، مبروك كورشيد، قد اتّهم بن حميدان بخيانة الدولة التونسية، وذلك إثر الحكم الصادر ضد الدولة لفائدة البنك الفرنسي التونسي، والقاضي بإقرار تعويضات هامة.

من جانبه، بيّن سليم بن حميدان أنّ إشاعة تسبّبه في خسارة بألف مليار هي من إنتاج غرفة عمليات الثورة المضادة و إخراج “جوقة إعلام العار” وتمثيل سياسيين ونواب مأجورين باعوا شرفهم المهني والشخصي، مُوضّحاً أنّ رئيس الحكومة قد فنّد بنفسه هذه الإشاعة خلال جلسة المساءلة البرلمانية ليوم الجمعة 21 جويلية 2017 .

ووضّح بن حميدان أنّ يوسف الشاهد فنّدها عندما قال بأن القرار التحكيمي الأخير الصادر عن مركز التحكيم الدولي بتحميل دولتنا المسؤولية في نزاعها مع شركة ABCI يعود إلى سنة 1981 ولم تحدد فيه مبالغ التعويضات المحتملة، مُشيراً إلى أنّ ما لم يقله رئيس الحكومة ويتستر عنه “إعلام العار” هو أن القرار التحكيمي حصر فترة عبث الدولة وتلاعبها بالقانون ضد المستثمر الأجنبي في سنوات ما قبل الثورة وتحديدا بين 1981 و1989.

وشدّد المتحدث على أنّ المتسبب الرئيسي في مسؤولية الدولة وخسارتها والتعويضات الضخمة المحتملة هي “كفاءات” نظام الفساد والاستبداد التي رسكلتها أحزاب النداء ومشتقاته وتبحث لها منذ تأسيسها عن مصالحة أو عفو مغشوش، وذلك وفق تعبيره.

عن admin10

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*