توقف خدمة الانترنت في مناطق بغزّة.. هل هو جزء من الحصار ؟

أعلنت شركة الاتصالات الفلسطينية، عن توقف خدمة الاتصالات والإنترنت عن مناطق واسعة في مدينة غزة، وذلك بسبب تعطل مولد الكهرباء الرئيسي في مقر الشركة الرئيس.

واعتذرت الشركة عن “انقطاع خدمات الاتصالات في عدد من مناطق مدينة غزة”، مرجعة السبب “لتوقف المولدات الرئيسية المزودة لمقسمنا عن العمل بسبب خلل فني أدى إلى تعطلها بالكامل بسبب استمرار انقطاع التيار الكهربائي وعملها لفترات متواصلة تفوق قدرتها”.

وأوضحت في بيان لها أن طواقم العمل لديها حاولت “إنقاذ الموقف وإبقائها عاملة لكنها لم تتمكن من ذلك”، منوهة أنه “ونتيجة لعدم وجود موافقات من الجانب الإسرائيلي لإدخال المواد إلى القطاع فإن البدائل لا تفي بالغرض ولن تعالج المشكلة”.

وأكدت الاتصالات، أن “استمرار الوضع الحالي سيؤدي إلى انقطاع الخدمات عن مناطق أكثر قد تصل إلى انقطاعها عن كامل القطاع”، متعهدة بأن “تبذل كافة الجهود وتواصل المحاولات لإدخال مولدات بديلة وإعادة الخدمات إلى وضعها الطبيعي”، وفق قولها.

من جانبه، أوضح المختص في شبكات وتقنيات الحاسوب والإنترنت، أحمد فارس، أن ما حدث هو “نتيجة طبيعية لتشغيل المولد على مدار الساعة ولفترات طويلة بشكل متواصل”.

ولفت في حديثه لـ”عربي21“، أن يوجد بمقر شركات الاتصالات “مقاسم كبيرة وأجهزة كثيرة تحتاج لمولد ضخم من أجل تشغليها بشكل سليم”، مستعبدا أن تكون الشركة قد “افتعلت هذه المشكلة؛ لأنها شركة مهنية لا تحتاج لأن تقحم نفسها في الإجراءات التي تهدف للتضييق على قطاع غزة المحاصر”.

وطالب فارس، شركة الاتصالات بالعمل الفوري على حل هذه المشكلة من خلال شراء أو تأجير مولدات محلية متوفرة في القطاع، لأنها “ملزمة وفق القانون بتوفير تلك الخدمات لمشتركيها”.

وعلقت أمل حبيب على توقف خدمة الاتصالات والإنترنت في غزة في منشور لها على “فيسبوك”، وقالت: “وعلى رأي نجيبة متولي الخولي الأباجورة دي حرام.. الثلاجة دي حرام.. التلفزيون ده حرام .. من غزة بنمسي ع شركة الاتصالات وبنقول : النت ده حرام”.

وأضاف الناشط وائل أبو عمر، “إذا لم تكن شركة الاتصالات صاحبة الأرباح الخيالية في سنوات الحصار على قدر المسؤولية في تقديم الخدمات فلتغلق أبوابها أو نغلقها لها.. “مضيفا بلكنة عامية تهكمية: “قال إيش تعطل مولد الكهرباء.. أهلين والله وين بدائلكم ولا بس شاطرين فى لم الفاتورة الشهرية ..”.

وتسأل الناشط حازم الزميلي، عبر تغريدة له على “توتير”، “هل ما حدث اليوم من حريق للمولد استكمالا لمخطط خنق غزة ؟ّ! …”.

وأضاف أحمد شبير: “كملت القصة الغزاوية مع شركة الاتصالات الفلسطينية.. فش بدائل..”.

 

وكتبت صفحة “مش هيك” الهزيلة في منشور على “فيسبوك”، “شركة الاتصالات الفلسطينية (بالتل) تحذر من انقطاع كافة خدماتها في قطاع غزة، بسبب تعطل مولدات رئيسية بالشركة بسبب الانقطاع الدائم والمستمر للكهرباء!.. “، مضيفة: “كملت ع أهل غزة؛ لا نت ولا كهرباء ولا ميه!!”.

عن weldba

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*