ماذا طلب معمّر القذافي من إسرائيل بعد اندلاع الثورة الليبية ؟

انتقد رئيس اتحاد يهود ليبيا، رفائيل لوزون، ردود الأفعال الليبية الشعبية الرافضة لـ “مؤتمر المصالحة الليبي اليهودي” الذي عُـقد في جزيرة رودوس اليونانية.

وكشف لوزون في مقال نشره موقع “ليبيا المستقبل”، جاء تحت عنوان “رودس البداية”، عن أن رئيس النظام الليبي السابق معمر القذافي، اتصل به خلال ثورة فيفري 2011 مرتين طالبا منهم التدخل لإنقاذه وإنقاذ حكمه مقابل حقوق اليهود والسلام مع إسرائيل.

وقال في رسالة وجهها إلى أنصار القذافي: ” قد اتصل بي القذافي في أحداث 2011م مرتين يطلب منا التدخل لانقاذه وانقاذ حكمه مقابل حقوق اليهود والسلام مع إسرائيل، رفضت طلبه لأن الحقوق ليست سلعة للمساومات والسلام ليس صفقة بل إيمان”.

وتابع: “زرت ليبيا في زمن القذافي بعد محاو?ت عدة منذ خروجنا وتهجيرنا (…) التقيت بالمسؤولين الليبيين قابلت القذافي وموسى كوسه وسليمان الشحومي وبوزيد دوردة وآخرين والشعب الليبي يقول “علم يا قايد علمنا”، لم يعترض أحد عندما زار القذافي إيطاليا، اجتمع بنا كيهود ليبيين وتحدث معنا ساعات، لم يعترض أي ليبي ممن يعترضون اليوم”.

وأضاف: “سيف القذافي كانت خطيبته يهودية من النمسا ولم يجرؤ أحد على ا?حتجاج منكم “.

وأوضح لوزون، أن أغلب ا?حزاب والمؤسسات في ليبيا بعد سقوط معمر، اتصلوا به وراسلوه ليسألوه عن رأيه وما الحل في ليبيا فأجابهم: “حتى ? تضيعوا الوقت الذي ? تملكه ليبيا، حلم العودة للوراء لن يكون ولن يعود نظام سابق، و حلم الحكم العسكري الدكتاتوري لن يكون بدون تبعية سياسية ورئيس وبرلمان منتخب من الشعب”.

واستطرد: “هناك فرصة وخطة حقيقية لدينا ?نقاد ليبيا ونحن ساعون لتحقيقها بالتشاور والتنسيق مع أصحاب القرار الدولي، وليبيا أمنا ولن نتركها تضيع بعبث العابثين ولعب اللاعبين”.

عن weldba

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*